النوم الكثير عند كبار السن إنّ ما يقارب نصف الرجال والنساء فوق سن الـ65 يعانون مشكلة نوم واحدة على الأقل، ومع تقدم العمر يصاب الكثير من الناس بالأرق أو باضطرابات أخرى في النوم؛ إذ تتغير أنماط النوم عامّةً مع التقدم في السن؛ فكبار السن قد ينامون مدة أقل ويستيقظون ويعودون إلى النوم كثيرًا، ويقضون وقتًا أقل في النوم العميق من الشباب، ولكن يحتاج الشخص إلى راحة جيدة ليكون بصحة جيدة في أي عمر

أسباب تغير النوم عند كبار السن

يشتكي أكثر من نصف الرجال والنساء فوق سن 65 من مشكلة نوم واحدة على الأقل، ويعاني العديد من كبار السن من الأرق وصعوبات النوم الأخرى بشكل منتظم. وتوجد عدة أسباب لتغير النوم عند كبار السن، حيث يواجه كبار السن صعوبة في بدء النوم والبقاء نائمين.

ومع تقدم كبير السن في العمر، قد نلاحظ أو يشتكي كبار السن من مشاكل النوم التالية:

  1. يميل إلى النوم في المساء الباكر والاستيقاظ في الصباح الباكر.
  2. يستيقظ ثلاث أو أربع مرات في الليلة.
  3. يشكو من نوم غير مريح ولا مُرْض.
  4. يستغرق وقتاً أطول ليغفو.
  5. يذهب إلى الحمام كثيرا.
  6. يكون نومه أقل عمقاً.

 لكن لماذا كبار السن ينامون أقل؟

مع تقدمنا في العمر، تتغير أجسادنا وبالتالي تتغير أنماط النوم لدينا. وهذه التغييرات تؤثر على نوعية نومنا ومدته. وتعزى قلة النوم إلى واحد أو أكثر من الأسباب التالية:

1- تغيرات الهرمونات

مع تقدمنا في العمر، تفرز أجسامنا اثنين من هرمونات النوم الهامة بشكل أقل: الميلاتونين وهرمون النمو.

– الميلاتونين.. وهو مهم لأن التغيرات في مستوى هذا الهرمون تتحكم في دورة نومنا، ومع وجود كمية أقل من الميلاتونين، يشعر العديد من كبار السن بالنعاس في المساء الباكر ويستيقظون في الصباح الباكر.

 

– هرمون النمو.. هو الذي يجعل الأطفال ينامون بعمق، ومع تقدمنا في العمر، يفرز جسمنا كميةً أقل من هذا الهرمون ويصبح النوم العميق أكثر صعوبة.

كما أن انقطاع الطمث يسبب الكثير من التغيرات الهرمونية لدى النساء، ما يؤدي في بعض الأحيان إلى تعرق ليلي وأعراض أخرى تتداخل مع النوم.

المشاكل الطبية المرتبطة بكثرة النوم

داء السكري: إنّ النوم لفترة طويلة جدًا أو فترة لا تكفي كل ليلة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري. السمنة: إن النوم أكثر من اللازم أو النوم القليل جدًا قد يجعل الشخص أكثر وزنًا؛ إذ وُجد أنّ الأشخاص الذين ينامون لمدة تسع أو عشر ساعات كل ليلة كانوا أكثر عرضة بنسبة 21٪ للسمنة على مدى فترة 6 سنوات من الأشخاص الذين ينامون ما بين 7 و8 ساعات، وبقي هذا الارتباط بين النوم والسمنة كما هو حتى عند تناول الطعام وممارسة التمارين الرياضية.

 

الصداع : بالنسبة لبعض الأشخاص المعرضين للصداع؛ فإن النوم لفترة أطول من المعتاد في عطلة نهاية الأسبوع مثلًا يمكن أن يُسبّب آلامًا في الرأس؛ إذ يعتقد الباحثون أن هذا يرجع إلى تأثير النوم الزائد على بعض الناقلات العصبية في الدماغ؛ بما في ذلك السيروتونين، وقد يجد الأشخاص الذين ينامون أكثر من اللازم أثناء النهار ولا ينامون خلال الليل أنهم يعانون من الصداع في الصباح.

 

أمراض القلب: إنّ النساء اللواتي كنّ ينمن من 9 إلى 11 ساعة في الليلة كن أكثر عرضة بنسبة 38٪ للإصابة بأمراض القلب التاجية مقارنة بالنساء اللواتي كنّ ينمن 8 ساعات، ولم يُحدّد بعد سبب العلاقة بين النوم المفرط وأمراض القلب.

 

الاكتئاب: رغم أن الأرق مرتبط بالاكتئاب أكثر من النوم المفرط؛ إلا أن حوالي 15٪ من المصابين بالاكتئاب ينامون أكثر من اللازم، وهذا بدوره قد يزيد من اكتئابهم، وذلك لأن عادات النوم المنتظمة مهمة ليعود الجسم إلى نشاطه المعتاد.

اشراف دار مسنين ابتسامة